أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب تاريخ الشيخ علي بن عمر شيخ زاوية طولقة الرحمانية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تاريخ الشيخ علي بن عمر شيخ زاوية طولقة الرحمانية.
- المؤلف: المؤرخ والمحامي الجزائري سليمان الصيد - رحمه الله -.
- الناشر: دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع – بوزريعة – الجزائر.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل



*..*..*

مقدمة الكتاب:

إن زاوية الشيخ علي بن عمر الرحمانية تقع في مدينة طولقة الشهيرة بمركزها الفلاحي المهم، وبأنواع تمورها المختلفة ذات المذاق الطيب، من رطب ولين وغير ذلك من خيرات الله، وبالأخص تمرها الممتاز الذي له شهرة عالمية – تمر دقْلة نور – إلى غير ذلك من الفواكه والخضر التي تنتجها هذه المدينة، وذلك لحسن طيبة أرضها ومناخها الجميل، ونشاط أهلها في العمل وحسن معاملتهم مع الناس.

ومدينة طولقة التي تقع في الشمال الغربي من مدينة بسكرة وتابعة لولايتها هي مركز من مراكز العروبة والإسلام في الجزائر، وإلى الأشراف من البوازيد وغير ذلك، وطولقة وما حولها هي مهد للثقافة وللكفاح المرير ضدّ العدوّ الفرنسي المستعمر، فعلى القرب منها توجد مدينة الزعاطشة الشهيدة والشهيرة في الكفاح الوطني الجزائري، وبالقرب أيضا منها بلدة العامري المكافحة ضد العدوّ الفرنسي الغاشم.

إن زاوية الشيخ علي بن عمر الرحمانية توجد في هذه المدينة الخالدة طولقة، ذات التاريخ الحافل بالعلم والعمل لصالح الوطن الجزائري، عبر تاريخ الجزائر، وفي عهد الثورة المجيدة وبعدها، وإلى يوم الدين إن شاء الله.


إنّ الزاوية الرحمانية بطولقة تنسب إلى مؤسس الطريقة الرحمانية الشيخ محمد بن عبد الرحمن القجطولي الزواوي توفي رحمه الله سنة 1208هـ، ودفن بمسقط رأسه آيت إسماعيل بجرجرة – (ولاية تيزي وزو) – الجزائر.

فزاوية الشيخ علي بن عمر الرحمانية بـ طولقة لها شهرة وسمعة في القطر الجزائري، لما قامت به من أعمال جليلة في تحفيظ القرآن الكريم، وتدريس العلوم العربية والإسلامية، إلى غير ذلك من الأعمال المفيدة التي ترجع على المجتمع الجزائري بالخير والصلاح.

إن كتابنا هذا (يقول المؤلف) عن الشيخ علي بن عمر رحمه الله، وعن زاويته المشهورة بنشر الثقافة العربية والإسلامية، وغير ذلك من الأعمال الصالحة، القصد من ذلك التعريف باحد الرجال المخلصين الذين خدموا الثقافة العربية الإسلامية، كما خدموا المجتمع في العصور الحالكة من تاريخه، ليبقى محافظا على عروبته وإسلامه في الوطن الجزائري، فالشيخ علي بن عمر ومن سار على منواله في هذا المجال قد قاموا بأعمال مفيدة، بنّية وصدق وإخلاص.


رحم الله الجميع .. والله الموفق إلى الصواب... والسلام.

قسنطينة في 21 / 07/ 1995م - سليمان الصيد.

*..*..*

ترجمة المؤلف:

سليمان بن بلقاسم الصيد الطولقي القسنطيني: (1348 1425هـ / 1929 2004م)


عالم مدرّس مصلح كاتب مؤلف مؤرخ محام، ولد ببلدة طولقة من عمالة بسكرة بالجنوب الشرقي الجزائري، ونشأ فيها تعلم بمسقط رأسه على الشيخ نعيم النعيمي والشيخ جباب عبد القادر المدوكالي، ثم انتقل إلى تونس فدرس بجامع الزيتونة إلى أن حصل على شهادة الأهلية سنة 1948م وشهادة التحصيل سنة 1951م، كما درس أيضا في معهد البحوث الإسلامية العليا بالخلدونية.

واصل دراسته بالمغرب حتى حصل على شهادة الليسانس في القانون من جامعة الرباط سنة 1966م.

اشتغل بالتدريس منذ عهد الشباب ودرس في مدارس جمعية العلماء المسلمين مثل مدرسة التربية والتعليم بـ بسكرة ومدرسة التربية والتعليم بقسنطينة التي مكث فيها مدرسا إلى غاية غلقها سنة 1957م، بعد الاستقلال عاد إلى التعليم وتولى التدريس بثانوية عبد الحميد بن باديس بقسنطينة ثم بمعهد الحقوق بجامعة نفس المدينة، ويعد التدريس تعاطى مهنة المحاماة إلى آخر عهده بالحياة.

نشر المقالات التاريخية المفيدة في المجلات والجرائد الكثيرة مثل البصائر في سلسلتها الثانية ومجلة النصر بـ تطوان المغربية ومجلتي العروبة والملتقى بقسنطينة، أما جريدة النصر القسنطينية فقد خصها بسلسلة من المقالات الطويلة المهمة تناولت سيرة علماء وأدباء جزائريين تحت عنوان (من تاريخنا الثقافي)، وكان يشارك في الملتقيات التاريخية بمحاضرات مكتوبة مفيدة.

قال عنه مُعِدّا محاضراته (مدرسة الإخاء في بسكرة) ما نصه: "هو الأستاذ البحاثة المنقب الكاتب المؤلف المدقق المحقق المطلع الشغوف بالتراث الجزائري الجامع لأشتات من مطبوع ومخطوط" أهـ.

وقالت عنه موسوعة رابح خدوسي: "كاتب ومحام باحث يكتب في التراث الثقافي والتاريخ، وفي تراجم العلماء والأدباء" أهـ.

ترك سليمان الصيد رحمه الله عددا مُعتَبرا من الكتب المطبوعة تتمثل فيما يلي:

1-  تاريخ الجزائر القديم: يتكون من 79 صفحة طبع سنة 1953م بالمطبعة الجزائرية الإسلامية بقسنطينة، مُصَدرا بتقريظ نثري للشيخ الحفناوي هالي وتقريظ آخر شعري للشاعر محمد العيد آل خليفة، ثم أعيد طبع الكتاب سنة 1966م بنفس المدينة.
2-  الشخصية الجزائرية عبر التاريخ: كُتيب طبع بقسنطينة سنة 1971م.
3-  صالح بن مهنا القسنطيني حياته وتراثه: طبع بمطبعة البعث بقسنطينة سنة 1983م، ويتكون من 196صفحة.
4-  تحقيق كتاب وسيلة الإسلام بالنبي عليه الصلاة والسلام: للشيخ أحمد بن قنفذ القسنطيني يتكون من 182 صفحة، طبع في دار الغرب الإسلامي بـ بيروت الطبعة الأولى سنة 1404هـ - 1984م.
5-  تحقيق كتاب النفحة المسكية في السفارة التركية: للشيخ علي التجمروتي المغربيطبع في مطبعة علي بوسلامة بتونس سنة 1988م.
6-  نفح الأزهار عما في مدينة قسنطينة من الأخبار: كتاب عن بعض أعلام مدينة قسنطينة وتاريخ الحركة الصحفية والجمعوية فيها، يتكون من 255 صفحة طبع في المطبعة الجزائرية للمجلات بالجزائر العاصمة سنة 1994م.
7-  رد شبهات حول موقف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من ثورة أول نوفمبر: كتاب من الحجم الصغير، طبع في دار هومة للطباعة والنشر بالجزائر العاصمة سنة 1995م، يتكون من 76 صفحة مع ملحق يضم 8 أوراق غير مرقمة.
8-  تاريخ الشيخ علي بن عمر شيخ زاوية طولقة الرحمانية: كتاب من الحجم الصغير يتكون من 86 صفحة، طبع في دار هومة المذكورة منذ قليل سنة 1988م... وهو كتابنا اليوم.
9-  مدرسة الإخاء في بسكرة سنة 1931م وأثرها في نشر الثقافة العربية والإسلامية في منطقة الزيبان وغيرها: كُتيب يتكون من 39 صفحة، أصله محاضرة طبع بمدينة بسكرة سنة 2003م، باعتناء وتقديم عبد الحميد بن لخضر دبابش وعبد الحليم صيد.

هذا ما يتعلق بمؤلفات سليمان الصيد المطبوعة، أما التي لم تُطبع بعد فتتمثل فيما يلي:

10- تاريخ الجزائر في العصر الإسلامي: ذكره في آخر كتابه "تاريخ الجزائر القديم" ثم قال عنه: "وهو ذو أجزاء".
11- الشيخ محمد خير الدين حياته وتراثه.
12- الشيخ عاشور الخنقي حياته وتراثه.
13- تحقيق كتاب غاية الأمل في فضل النيّة على العمل: لأحمد بابا التنبكتي.
14- تحقيق كتاب: الزهرة النائرة عما جرى في الجزائر حين غارت عليها جنود الكفرة: لابن رقية التلمساني.
15- تحقيق كتاب: ما لا يسع الإنسان جهله من أخبار الرسول وأصحابه الكرام، لابن الدارس الأموي.
16- تاريخ جمعية التربية والتعليم الإسلامية بقسنطينة ودورها في نشر العربية والإسلام في عهد الاستعمار بالجزائر.
17- من تاريخنا الثقافي: كتاب جمع فيه المقالات التي نشرها عن علماء وأدباء الجزائر الذين يربو عددهم على العشرين علما.

توفي سليمان الصيد بقسنطينة ودفن فيها. رحمه الله تعالى وتغمده برحمته الواسعة آمين.

المرجع:

كتاب معجم أعلام بسكرة لمؤلفه الأستاذ عبد الحليم صيد - حفظه الله – الصادر عن محافظة المهرجان الثقافي المحلي للفنون والثقافة الشعبية بـ بسكرة 2012م، دار الهدى، عين مليلة، الجزائر.

مواضيع ذات صلة:

شرح منظومة المريد في قواطع الطريق وسوالبه وأصوله وأمهاته.
الدر المكنوز في حياة سيدي علي بن عمر وسيدي بن عزوز.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |