أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب هذه هي الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



- كتاب: هذه هي الجزائر.
- المؤلف: أحمد توفيق المدني.
- الناشر: مكتبة النهضة المصرية.
- سنة التأليف: 1956.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب من مقدمة المؤلف:

"من هي هذه الأمة التي أدهشت العالم بجهادها، وأبهرت الدنيا بثباتها أمام أعظم قوة استعمارية جردت في قطر من الأقطار، وفي أي عصر من العصور، واشرأبت إليها أنظار سائر الشعوب تشهد على  يدها مصرع الظالمين، وتمزيق آخر صفحة من صفحات الاستعمار الدنيء القذر.

وما هي هذه البلاد التي يُسَجّل التاريخ فوق جبالها ونجودها، وبين شعابها وكثبانها، صفحة من أروع صفحات البطولة والمجد، ويروي قصة نضال تحرير لا مثيل له في العالم، شاركت فيه أجيال وأجيال متعاقبة حتى صار ذلك النضال التحرري ((القاسم المشترك)) بين سائر أفراد هذه الأمة، وبين سائر أبناء هذا الوطن الشريف؟ تلك هي أمة الجزائر وذلك هو قطر الجزائر!

اسمان أصبحا ملء السمع، وملء الفم، وملء الضمير، اسمان أصبحا علما على كل المعاني التي تقدسها الرجولة الفاضلة، وتمجدها الكرامة الإنسانية: الجهاد في سبيل الحرية، والموت في سبيل الوطن، والتضحية، والإيثار، والبطولة الصامتة، والقيام بالواجب، كل الواجب، إلى آخر قطرة من الدم، وإلى آخر رمق من الحياة...

... فقياما بواجبي، وتلبية لهذه الرغبة المخلصة، أقدم لعالم العروبة ولأقطار الإسلام هذا الكتاب وأرجو أن يكون وسيلة تزداد بها روابط الأخوة والتضامن والكفاح بين العالم العربي الناهض، وبين شعب الجزائر المجاهد، واسطة عقد المغرب العربي الكريم، حتى نشترك معا في تقويض آخر معاقل الاستعمار، وإقامة جدران المستقبل العربي الباهر، على أسس الأخوة الصادقة، والتضامن الفعال، تحت راية الحرية، وفي نعيم الاستقلال".

أحمد توفيق المدني - القاهرة 29 يوليو 1956م.

أعمال أخرى للمؤلف:

كتاب: كتاب الجزائر.
الرواية التاريخية: حنّبعل.
كتاب: جغرافية القُطر الجزائري.
كتاب: قرطاجنة في أربعة عصور.
كتاب: حرب الثلاثمائة سنة بين الجزائر وإسبانيا 1492 – 1792.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |