أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الدكتور محمد بن شنب والإستشراق

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى وسلم الله على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الدكتور محمد بن شنب والإستشراق.
- الناشر: منشورات مديرية الثقافة لولاية المدية والمتمثل في سلسلة محاضرات الملتقى الدولي [محمد بن شنب والإستشراق] المنظم بولاية المدية من 07 إلى 10 ديسمبر 2014م.
- طباعة: مؤسسة تشيكو للطباعة والنشر المدية.
- الإيداع القانوني: 637-2015.
- حالة الفهرسة: منسق ومفهرس.

رابط التحميل


نبذة حول الإصدار:

الدكتور"محمد بن شنب والإستشراق" من إصدارات الديوان الوطني الجزائري لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة برعاية وزارة الثقافة الجزائرية 2015م، يقع في 513 صفحة ويحتوي على 45 بحثاَ، لعلماء ومفكرين جزائريين وعرب وأجانب سلطت الضوء على جهود العلاَّمة الدكتور محمد بن شنب (1869ـ 1929م) في مجال والإستشراق، ترجمة وتحقيقا وممكنات استثمار أدواتها المنهجية وآفاقها البَحثية، موضَعة جهود بن شنب ضمن الخطاب الاستشراقي الملازم لتاريخه، واستخراج جوانب الخصوصية والتميّز وبيان حقيقية الخطاب الاستشراقي في تاريخه وراهنه بين الحقيقة الثقافية والحقيقة السياسية من جهة، وبين فئة المادحين وفئة النّاقدين من جهة أخرى، إلى جانب رصد تحوُّلات الخطاب الاستشراقي الجديد، من التمركز الحضاري إلى ما بعد الحداثة، وكذا "تشخيص الخطاب الاستشراقي ما بعد الاستعماري، خُصُوصياته ورِهاناته.


 والدكتور محمد بن شنب هو من كبار علماء الجزائر ومفكريها، أول من حاز على شهادة الدكتوراه في الوطن العربي، تميّز باطلاعه الواسع على العديد من اللغات والثقافات، وهو ما يتجلى من خلال إنتاجه الغزير الذي فاق الخمسين كتاباً في فنون متعددة، تراوحت بين التأليف والتحقيق والتنقيح والتصحيح، التي كان سبّاقا إلى إخراجها من النسيان.. وهو وإن كان دأب على منهج المستشرقين في تحقيقاته، إلا أنّه سار على درب أسلافه من العلماء المحققين المدققين.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |