أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الجزائر في مؤلفات الرحالين الألمان [1830- 1855]

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الجزائر في مؤلفات الرحالين الألمان [1830- 1855].
- المؤلف: د/ أبو العيد دودو رحمه الله.
- الناشر: الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 1975.
- عدد الصفحات: 114.
- حجم الملف: 10 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

للأمانة الكتاب من مصورات طلبة التاريخ تلمسان- وفقهم الله.

رابط التحميل


حول الكتاب من الفصل الأول صفحة:7.

"الجزائر في مؤلفات الرحالين الألمان (1830- 1855) سأقتصر حديثي ((يقول المؤلف)) فيما يلي على قسم ضئيل منها مما يوجد في مكتبة جامعة فيينا باللغة الألمانية من وضع الراحلين الألمان أو الذين أقاموا منهم مدة في الجزائر لظروف خاصة وذلك دون الاهتمام بما ترجم إليها من لغات أخرى، كاللغات الشمالية مثلا، والاكتفاء بالإشارة إليها في خلال العرض إن دعت الحاجة إلى هذا، ليس من الممكن طبعا تفصيل الحديث في هذه الكتب، وإنما سنتعرض لأهم ما ورد فيها، فلعل فيها ما يساهم في تحديد ملامح الشخصية الوطنية من خلال ما كتبه هؤلاء الألمان في الفترة المحددة، ويلقي قليلا من الضوء على الظروف التي كانت تعيشها الجزائر آنذاك، ويمكننا من الإطلاع على حقيقة الصراع الذي عرفه أجدادنا في مختلف الميادين، ويهدينا في النهاية إلى أفكار وآراء تختلف عما تعودنا قراءته في الدراسات والنصوص التي كانت تستهدف تجريد شعبنا من كل ما له من مميزات وسمات عريقة..."

د/ أبو العيد دودو 19- 09 -1971

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |