أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب مفهوم الخطاب في فلسفة ميشيل فوكو - د.الزواوي بغورة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: مفهوم الخطاب في فلسفة ميشيل فوكو.
- المؤلف: د.الزواوي بغورة.
- تصدير: مجدي عبد الحافظ.
- الناشر: المجلس الأعلى للثقافة.
- تاريخ الإصدار: 2000.
- حجم الملف: 16 ميجا
- عدد الصفحات: 393.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


نبذة:

مازال للفيلسوف والمفكر الفرنسي المعاصر ميشيل فوكو 1929 ـ 1984 سطوة كُبرى في مجال الدراسات الفلسفية الغربية، ومازال خطابه يمتلك سلطته المؤثرة على فلاسفة الغرب المعاصرين، فهو يمثل ظاهرة في الفكر العالمي، إذ استطاعت أطروحاته أن تحدث تحولات كبيرة في المجالات التي تصدى لها: في مجال الفلسفة والنقد الأدبي، وعلم النفس، والتاريخ السياسي، والطب، والحقوق.. وقد كثرت الدراسات والمراجعات العربية والأجنبية التي تعرضت لفكر هذا الفيلسوف، حتى غدت إشكالية بحد ذاتها، لما أثارته من سوء فهم ومغالطات في عرض أطروحاته وتقييمها. 

والبحث الذي يقدمه الكاتب الجزائري أ.د/ الزواوي بغورة، يتشكل نسيجه من تلك المسوغات، فيشتغل على طرح المفاهيم الفوكوية ويعيد قراءتها وإخراجها وتصويب ما لبس أو انغلق في الأفهام، حيث استطاع التعامل مع أفكار فوكو الأساسية من خلال تطورها عبر مجموعة مؤلفاته ومقالاته وحواراته.


ينطلق المؤلف من أن مفهوم الخطاب يعد مقاربة فلسفية صالحة لقراءة فلسفة فوكو من جهة، واستنباط طريقة للبحث الفلسفي من جهة أخرى، مقاربة لا تشكل إجابة على بعض أسئلة فلسفة اللغة فحسب، ولكنها إجابة على جملة من الأسئلة المعرفية والسياسية والأخلاقية، كما تبين له هذه المقاربة أيضاً أن الموضوعات الكبرى التي ناقشها فوكو، وهي المعرفة والسلطة والأخلاق، قد تم تحليلها بواسطة الخطاب، الذي يتميز عن اللغة والنص والأثر والفرع المعرفي، وذلك ضمن مجالين أساسيين هما: التاريخ والفلسفة بداية، يتعرض الباحث د. الزواوي لمفهوم اللغة عند فوكو، ومنظوره إليها، في البحث التاريخي وفي البحث الأدبي وفي البحث الفلسفي، مشيراً إلى عدم تعرض الدراسات السابقة لمكانة اللغة وموقعها في أعماله، أو للعلاقة بين اللغة والخطاب، وهي علاقة جوهرية أساسية في خطاب فوكو.

وهذا الكتاب هو محاولة شاملة وجزئية لفهم ميشيل فوكو بشكل غير متجزئ، وهو ما لم تتسم به الدراسات السابقة، على قلتها، حيث حاولت أن تفهم فوكو من خلال كتاب واحد له، فتركز على أحد الجوانب على حساب الآخر، أو تجمد فوكو في مرحلة زمنية محددة، فتفقد أعماله الحيوية والتطور اللذين ميزاها، خاصة عندما ننظر إليها بشكل متكامل، وهو ما شوه عمله الأصلي. 

ولعل هذا هو السبب عينه الذي جعلنا (يقول المؤلف) نرى تطبيقات عديدة ومتناقضة في واقعنا العربي الثقافي من محيطه على خليجه، تدعى كل منها الإحالة على فوكو، ولا يظهر فيها وقد تم تعريبه وتأميمه، بل وإقصاء حيوية وجدية أطروحاته فيصبح جامداً، بارداً، بل وتستخدم مقولاته في تبرير وإثبات ما كان يعن للمفكر ذاته - قبل البحث - تماشياً مع أيديولوجيته السياسية أو الدينية.

أعمال أخرى للمؤلف:

كتاب: الفلسفة واللغة [نقد "المنعطف اللغوي" في الفلسفة المعاصرة].
تكملة الموضوع

حمل كتاب مواقف الدول العربية من القضية الجزائرية 1954-1962

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: مواقف الدول العربية من القضية الجزائرية 1954-1962.
- المؤلف: د.مريم صغير- رحمها الله.
- الناشر: دار الحكمة للنشر والتوزبع – الجزائر.
- رقم الطبعة: الثانية 2012.
- عدد الصفحات: 362.
- حجم الملف: 5 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


للأمانة الكتاب من مصورات طلبة التاريخ تلمسان جزاهم الله خيراً

نبذة:

استطاعت الدكتورة الجزائرية مريم صغير رحمها الله، أن توضح من خلال كتابها “مواقف الدول العربية من القضية الجزائرية 1954-1962” الصادر عن منشورات “دار الحكمة”، إبراز حقيقة تحدي العرب حكومات وشعوب لفرنسا وحلفائها التي سعت إلى تكسير الطوق الذي ضربته تلك الحكومات على سلطة الاحتلال الفرنسي الذي كان يعتبر ما يجري في الجزائر شأنا داخليا فرنسيا، وتقول صاحبة الكتاب إن الثورة الجزائرية مابين 1954 و1962 استطاعت التعبير عن بعدها القومي العربي بالدرجة الأولى، من خلال التجاوب الكبير الذي أبدته أغلبية الحكومات العربية مدعمة من طرف القاعدة الشعبية مع قضية الشعب الجزائري، الذي رأى في هذا البعد سنده القوي الذي يمكنه من مواجهة الاستعمار الفرنسي، ومقارعة سياسته في الداخل والخارج التي بناها المعمرون الأوائل على الإبادة الجماعية، وقهر الشعب الجزائري بالحديد والنار، وانطلاقا من كون أغلبية الشعوب العربية عانت ويلات الاستعمار الغربي منذ أن أفل نجم الدولة العثمانية التي كانت حامي حمى المسلمين من التكالب الاستعماري خلال القرون السابقة.

وتجدر الإشارة أن الدكتورة مريم صغير - رحمها الله - تملك رصيداً علميا ثرياً، حيث شغلت منصب نائب رئيس قسم التاريخ ورئيسة فرقة بحث بعنوان ”البعد المغاربي للقضية الجزائرية” على مستوى جامعة الجزائر، كما أنها عضو مؤسس لاتحاد المؤرخين الجزائريين والعرب، وعضو في فرقة بحث متخصصة في جرائم الاستعمار الفرنسي بالمركز الوطني للدراسات التاريخية• 


وقد أثْرت الراحلة المكتبة الجزائرية والعربية بالعديد من الإصدارات التاريخية الهامة من بينها ”إسماعيل العربي المؤرخ السياسي” و”أحمد الشقيري والثورة الجزائرية” و”دور المرأة الجزائرية في الثورة التحريرية”، بالإضافة إلى ”موقف المملكة السعودية من الثورة الجزائرية” و”القضية الجزائرية في ظل الحرب الباردة”، و”موقف العالم الإسلامي من القضية الجزائرية” وكتابنا اليوم ”مواقف الدول العربية من القضية الجزائرية” الصادر عن منشورات ”دار الحكمة” في الجزائر والتي بذلت الراحلة فيه مجهودات وصفت بـ”الطيبة” في حماية الذاكرة الوطنية، وذلك انطلاقا من النشاطات العديدة التي قامت بها في هذا الجانب.
تكملة الموضوع

حمل كتاب دراسات في التاريخ الوسيط للجزائر- د. علاوة عمارة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: دراسات في التاريخ الوسيط للجزائر والغرب الإسلامي.
- تصنيف: د.علاوة عمارة.
- دار النشر: ديوان المطبوعات الجامعية، الساحة المركزية، بن عكنون الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2008.
- حجم الملف: 11 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة

رابط التحميل

هنــا

حول الكتاب:

يتناول هذا الكتاب مجموعة من القضايا التاريخية التي تخص الجزائر والغرب الإسلامي في العصر الوسيط، وتعتبر الكتابة التاريخية من أهم هذه القضايا التي عالجها، وذلك لارتباطها بشكل كبير بالوسط الذي كتبت فيه، سواء تعلق الأمر بالمعارف التاريخية العربية التراثية أو الكتابات الغربية الكلاسيكية التي حاولت تصوير تاريخ الجزائر والغرب الإسلامي وفق نظرة نابعة من منظومة فكرية مركزية وأهداف واكبت الحركة الاستعمارية، ويعالج الكتاب كذلك مجموعة من المسائل المتعلقة بنشأة وأفول المدن، تشكل الجماعات في الإسلام خصوصا المسار التاريخي لمالكية المغرب الأوسط، وإنتاج وانتقال المعارف العلمية في الفضاء الجزائري خلال فترته الوسيطة، وأخيرا بعض القضايا المرتبطة بالاحتكاك بين العالم الإسلامي والعالم الغربي في طور النشأة خصوصا التصوير المتبادل للآخر من خلال نموذجي ابن خلدون وفولتير.

محتويات الكتاب:

- الهجرة الهلالية "قراءة في نقاش تاريخي".
- حول إشكاليات عصر الانحطاط.
- من القائد العسكري إلى القائد الأسطوري "صورة عقبة ابن نافع في الدراسات الغربية".
- تأسيس الإسلام بين الكتابة والتاريخ "قراءة في دراسة غربية أخيرة".
- قلعة بي حماد "نشأة وأفول حضارة إسلامية".
- مكانة الفكر العقدي في إنتاج العلوم والمعارف في الجزائر الحمادية.
- الحفريات الأثرية بالحاضرة الحمادية الأولى بين الذاكرة والتاريخ.
- إنتشار المذهب المالكي ببلاد المغرب الأوسط "الجزائر".
- النشاط التجاري للساحل الشرقي للجزائر.
- الكتابة التاريخية في الغرب الإسلامي الوسيط.
- الخلدونية الوسط التاريخي والمرجعية الفكرية.
- الإدريسي صاحب أول خريطة جغرافية للغرب المسيحي.
- الغرب من منظور ابن خلدون.

المصنف في سطور:

الدكتور علاوة عمارة أستاذ محاضر بكلية الآداب والعلوم الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة – الجزائر، حاصل على دكتوراه في التاريخ الوسيط من جامعة السوربون (باريس الأولى)، أستاذ محاضر في التاريخ الوسيط بجامعتي الأمير عبد القادر ومنتوري بقسنطينة، نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية للدراسات العليا والبحث العلمي والعلاقات الخارجية، نشرت له العديد من الدراسات باللغتين العربية والفرنسية في مجالات وطنية ودولية، عضو العديد من مشاريع البحث الوطنية والدولية، عضو تحرير عدد من المجلات الوطنية وخبير في عدد من المجلات الدولية.
تكملة الموضوع

حمل كتاب السينما وحرب الجزائر- دعاية على الشاشة 1945- 1962

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: السينما وحرب الجزائر.

[دعاية على الشاشة، من أصول النزاع المسلح إلى إعلان الاستقلال (1945-1962)]

- المؤلف: سيباستيان دوني - Sébastien Denis.
- ترجمة: يوسف بعلوج - هاجر قويدري.
- الناشر: دار سيديا، بدعم من وزارة الثقافة بمناسبة الذكرى 50 لاستقلال الجزائر 2012.
- عدد الصفحات: 658.
- حجم الملف: 20 ميحا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


نبذة الناشر:

على امتداد الفترة الزمنية الممتدة من أحداث سطيف في ماي 1945 إلى غاية استقلال الجزائر في جويلية 1962، أنتجت فرنسا وبدعم من وزارات مختلفة وكذا الحكومة العامة في الجزائر عدداً كبيراً من الأفلام الدعائية القصيرة، وذلك من أجل تثمين منجزاتها الاقتصادية والاجتماعية.

وبين الخيال الغرائبي والحداثة المظفرة في مختلف المصالح الفرنسية التي تحمل توجهاً إدارياً، ومع ذلك تمثل رمزا استعماريا، نجد  إنتاجاً فِلمياً خاصاً لاسيما عندما طالب الوطنيون الجزائريون بالمزيد من الحقوق لصالح السكان الأصليين، وذلك قبل 1954، إنها شركات إنتاج مدنية أنتجت هذه الأفلام، وفي الغالب لحساب هيئات إدارية حكومية، ولعل اندلاع "أحداث الجزائر" في نوفمبر 1954 سجل الدخول المكثف للجيش، وكذا التوجه الإعلامي لمصلحة السينماتوغرافية للجيش (SCA) والتي قدمت للسلطات كافة الأدوات السمعية البصرية القوية إلاّ أنها صعبة الاستعمال في إطار العمل البسيكولوجي، وبعد وصول الجنرال شارل ديغول إلى السلطة في جوان 1958، أعادت الدعاية الفرنسية حول الجزائر وبشكل واسع ترتيب مفاهيمها لكي تتوافق في مع الاهتمامات الدولية وظهور "العلاقات العامة" وكذا التلفزيون كأدوات للتواصل السياسي، بالإضافة إلى رغبة الجنرال ديغول في رؤية فرنسا تصفي حسابات الفترة الاستعمارية، عند تقاطع مختلف التخصصات التالية (التاريخ، السينما، علوم الإعلام والاتصال)، تقدم هذه الدراسة وجهة نظر أصيلة حول حرب الجزائر ومختلف تمثيلاتها.

ترجمة المصنف:

سيباستيان دوني، أستاذ محاضر في السينما بجامعة  بروفنس (قسم SATIS) وباحث مشارك في مخبر الاتصال والسياسة بالمركز الوطني للبحث العلمي، قام بنشر كتاب حول سينما التحريك (طبعة أرمون كولان، 2007) كما أشرف على عددين من مجلة سينما أكسيون حول "السنيما والجيش" سنة 2004.
تكملة الموضوع

حمل كتاب نشاط الطّلبة الجزائريّين إبّان حرب التحرير 1954

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: نشاط الطّلبة الجزائريّين إبّان حرب التحرير 1954.
- المؤلف: د.عمار هلال رحمه الله.
- رقم الطبعة: الخامسة.
- تاريخ الإصدار: 2012.
- الناشر: دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع - الجزائر.
- عدد الصفحات: 212.
- حجم الملف: 4 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


للأمانة الكتاب من مصورات [طلبة التاريخ تلمسان] أحسن الله إليهم.

المؤلف في سطور:

الأستاذ الدكتور عمار هلال من مواليد 1944، بمدينة باتنة (الأوراس) من خريجي جامعة الجزائر، التي تحصل منها على شهادة دبلوم الدراسات العُليا في التاريخ الحديث والمعاصر.

واصل تعليمه العالي بجامعة آكس آن بروفانس [Aix-en-Provence] بفرنسا ونال منها شهادتي دبلوم الدراسات المعمّقة، وشهادة الدكتوراه الدرجة الثالثة، ثم انتقل إلى جامعة نانسي [Nancy] حيث حضّر ونال بامتياز شهادة دكتوراه دولة في الآداب، عمل المرحوم عمّار هلال كأستاذ للتاريخ المعاصر في جامعة الجزائر معهد التاريخ ومدير لهذا الأخير، ومدير بحث.

 مؤطر لأكثر من 20 رسالة ماجستير ودكتوراه دولة.

أعمال أخرى للمؤلف:

كتاب: الهجرة الجزائرية نحو بلاد الشام [1847- 1918].

تكملة الموضوع

حمل كتاب إشكالية الدولة في تاريخ الحركة الوطنية الجزائرية

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: إشكالية الدولة في تاريخ الحركة الوطنية الجزائرية.
- المؤلف: أ.د/ نور الدين ثنيو.
- الناشر: المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.
- رقم الطبعة: الأولى - 2015.
- عدد الصفحات: 641.
- حجم الملف: 22 ميحا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب والمؤلف:

أولا: المؤلف: الأستاذ الدكتور نور الدين ثنيو.

كاتب وأكاديمي جزائري من مواليد نوفمبر 1955 حائز على شهادة دكتوراه في التاريخ المعاصر، يعمل محاضرًا في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الأمير عبد القادر الجزائري في مدينة قسنطينة، وأستاذًا لتقنيات التصنيف والفهرسة في جامعة منتوري الجزائرية، وهو، إلى ذلك، رئيس لجنة التربية في جامعة الأمير عبد القادر، ورئيس فرقة تكوين تاريخ الجزائر. كتب بحوثًا علمية في ميادين معرفية متنوعة نشرت في مجلات معروفة في بيروت ودمشق وعمان والرباط والقاهرة.


 ثانيا: الكتاب.

يعالج كتاب إشكالية الدولة في تاريخ الحركة الوطنية الجزائرية للكاتب الجزائري نور الدين ثنيو، موضوع الدولة وإشكالياته في خطاب الحركة الوطنية الجزائرية منذ عام 1912، أي مع بداية فرض التجنيد العسكري على الجزائريين في الجيش الفرنسي، وحتى عام 1954، أي مع اندلاع الثورة الجزائرية.

ويقع الكتاب الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في 639 صفحة من القطع الكبير، ويضم أربعة أقسام، احتوى كل قسم أربعة فصول، يتناول القسم الأول وعنوانه "الشبّان الجزائريون وفكرة الدولة الحديثة" حركة "الشبان الجزائريين" أول تنظيم سياسي في تاريخ الجزائر الحديث، استطاع أن يكشف من خلال آراء أعضائه ومواقفهم عن تطلع بعض الجزائريين إلى الحداثة السياسية بكل ما للكلمة من أبعاد ومعانٍ.

وفي القسم الثاني "النجم وحزب الشعب وحركة الانتصار: مشروع الدولة الوطنية" يعرض المؤلف لثاني تنظيم سياسي واجتماعي ظهر خلال الفترة المدروسة في البحث، وهو تنظيم "نجم شمال أفريقيا"، والذي عبّر عن النزعة الوطنية الاستقلالية، وكذلك يعرض لحزب الشعب الجزائري، وبداية توظيف النزعة المصالية (نسبة إلى مصالي الحاج).

وخصّص القسم الثالث "الحركة الإصلاحية واستعادة مقوّمات الأمّة الجزائرية" للحديث عن الحركة الإصلاحية الجزائرية ممثّلة بجمعية العلماء المسلمين ونصيبها في استعادة مقومات الأمّة الجزائرية، في سياق الحركة الإصلاحية العربية العامة، وتناول القسم الإصلاح الديني الحديث في تجربة "العلماء المسلمين"، وتناول أيضًا المدلول السياسي لتجربة العلماء.

وفي القسم الرابع والأخير من هذا البحث "البيان والاتحاد الديمقراطي: نشأة الجمهورية الجزائرية" عرض المؤلف لأهم تشكيلة سياسية خبَرت فكرة الدولة من داخل الثقافة الفرنسية ومؤسساتها في الجزائر، وقد خصّص الفصل الأول من هذا القسم لدراسة الفكر السياسي عند فرحات عباس واجتهاداته بشأن مفهوم الجزائر وموقفه من مسألة فصل الدين عن الدولة، وفي الفصل الثاني يتناول المؤلف "بيان الشعب الجزائري"، والذي حرّره فرحات عباس أثناء الحرب العالمية الثانية، وتبناه الاتحاد الديمقراطي للبيان والحرية، وفي الفصل الثالث يعرض المؤلف المداخلات التي تقدّمت النخبة أمام مجلس الإصلاحات التي أقرّتها اللجنة الفرنسية للتحرر الوطني عام 1943، وفي الفصل الأخير من الكتاب يتناول المؤلف مشروع البيان والحرية وتأسيس فكرة الجمهورية الجزائرية، وجرى لهذا الغرض صوغ مشروع دستور الجمهورية الجزائرية عام 1947.

ويخلص البحث إلى أنّ الحركة الوطنية الجزائرية واجهت السلطات الاستعمارية الفرنسية من داخل مؤسساتها، وصاغت مطالباها بلغتها، أي بالفرنسية، بينما صاغت الحركة الإصلاحية الدينية خطابها بالعربية، الأمر الذي يتيح القول إنّ الخطاب السياسي للحركة الوطنية بتشديده على فكرة الدولة، ينتمي إلى عصر الحداثة، خصوصًا أنّ نقد الخطاب الاستعماري كان مقدمة لتفكيك الوجود الفرنسي في الجزائر، والبحث عن بديل سياسي واجتماعي وثقافي منه.
تكملة الموضوع

حمل كتاب تطور المآذن في الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تطور المآذن في الجزائر.
- المؤلف: أ.د/ عبد الكريم عزوق - أستاذ الآثار الإسلامية، جامعة الجزائر.
- رقم الطبعة: الأولى.
- تاريخ الإصدار: 2006.
- الناشر: مكتبة زهراء الشرق - القاهرة - ج.مصر العربية.
- عدد الصفحات: 202.
- حجم الملف: 12 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

يُعتبر موضوع هذا الكتاب من الموضوعات الهامّة الجديرة بعناية الباحثين في تاريخ العمارة الإسلامية في المغرب والأندلس، وتستلزم لجدتها وأصالتها جهوداً مضنية، وقدرات مميزة، وبحوثاً ميدانية متواصلة، ودراسات تحليلية ومقارنة لإبراز مراحل التطور في النظام التخطيطي لعمارة المآذن الجزائرية خلال فترة موضوع البحث ولاستنباط أهم الخصائص التي تميزت بها عناصرها المعمارية الزخرفية في كل مراحل تطورها.

وموضوع البحث لجدته وطرافته وقلة ما كُتب عنه، شائك يتطلب جهداً شاقاً مضنياً، وفهماً دقيقاً وواعياً لكل نموذج من هذه المآذن، وتصنيفها تاريخياً بغية التعرف على أوجه الشبه والخلاف، وتقصي مراحل التطور، وإن كان ذلك لا يمكن تحقيقه بالنسبة لمآذن العصر الإسلامي لتنوع أشكالها، وتَعّقُد نظامها التخطيطي.

وفي سبيل هذا الهدف قسم المؤلف بحثه إلى خمسة فصول قدم لكل منها بدراسة تمهيدية تاريخية موجزة أما الفصل الأول فقد خصصه لدراسة نظام المئذنة في عصر دولة بني حماد، وأفرد الفصل الثاني لدراسة المآذن الزيانية، وخصص الفصل الثالث لدراسة مآذن بني مرين في المغرب الأوسط، وبحث في الفصل الرابع المآذن في العصر العثماني، وأفرد في الفصل الخامس وهو الأخير لدراسة المكونات الزخرفية للمآذن الجزائرية وقد تناول فيه العناصر الزخرفية النباتية ثم الهندسية فالنقوش الكتابية والمقرنصات.
تكملة الموضوع

حمل كتاب لمحات عن العمارة والفنون الإسلامية في الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: لمحات عن العمارة والفنون الإسلامية في الجزائر.
- المؤلف: الدكتور محمد الطيب عقاب.
- الناشر: مكتبة زهراء الشرق - القاهرة - ج.مصر.ع.
- رقم الطبعة: الأولى.
- تاريخ الإصدار: 2002.
- عدد الصفحات: 148.
- حجم الملف: 10 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

" هذه مجموعة من البحوث المتنوعة في شتى موضوعات الآثار الإسلامية في الجزائر، تبحث في مساهمة الجزائر ودورها بالنسبة للحضارة العربية – الإسلامية، ومدى تفاعل الجزائر من أجل إثراء التراث لهذه الحضارة.

والغرض من تقديم هذه البحوث هو مساعدة الطلبة المختصين في الآثار بوجه عام والمتخصصين في الآثار الإسلامية بوجه خاص، كما يُرجى من وراء تقديم هذه الموضوعات توسيع دائرة القارئ الثقافية، وذلك من أجل أن يلم بأصالة حضارته، أضف إلى ذلك الوصول إلى رفوف المكتبة العربية لتأخذ مكانها فيها من أجل أن تسد فراغاً ملحوظاً في هذا الاختصاص.

وقد ضمنت الجزائر في فترات متلاحقة من التاريخ الإسلامي كثيراً من الدول، أدت إلى دورها الريادي في مجال العمارة والفنون الإسلامية على الوجه الأكمل وقدمت روائع أثرية..."

د.محمد الطيب عقاب.
تكملة الموضوع

حمل كتاب تاريخ الجزائر المعاصرة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: تاريخ الجزائر المعاصرة.
- المؤلف: شارل روبير أجيرون.
- ترجمة وتحقيق: عيسى عصفور.
- الناشر: منشورات عويدات، بيروت - باريس.
- الطبعة: الأولى 1982.
- عدد الصفحات: 208.
- حجم الملف: 5 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.


رابط التحميل


مقدمة الكتاب:

لقد ألف هذا الكتاب أساساً خلال حرب الجزائر وكتب القسم الأخير منه والمخصص للجزائر المستقلة في نهاية 1963 من أجل الطبعة الأولى التي صدرت في سنة 1964، وبمعنى آخر فإن تاريخ الجزائر المعاصر قد صمم كردة فعل على الروايات الاستعمارية التي كانت تحجب بشكل كامل تقريباً الشعب العربي البربري وتحتفظ باسم الجزائريين فقط للأوروبيين في الجزائر.

 إنه يهدف إلى رواية مجردة قدر الإمكان، عن الاستعمار وعن الخديعة بالنسبة  للبلد وكذلك عن ردّات الفعل الصادرة عن السكان المسلمين، وفي هذا يكمن التجديد، وإن الاستقبال المرحب من قبل الجزائريين لهذا الكتاب يبرهن على أن نية المؤلف قد فهمت وقدرت.
تكملة الموضوع

حمل كتاب الزليج في العمارة الإسلامية بالجزائر في العصر التركي

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الزليج في العمارة الإسلامية بالجزائر في العصر التركي.
[دراسة أثرية فنية]
- المؤلف: د.عبد العزيز محمود لعرج.
- الناشر: الدار الوطنية للكتاب - الجزائر.
- رقم الطبعة: الأولى - 1990.
- عدد الصفحات: 432.
- حجم الملف: 25 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الكتاب:

تتناول هذه الدراسة التاريخية الأثرية بلاطات الزليج المستخدمة في زخرفة مباني الجزائر في العصر التركي، حيث تحتوى مباني الجزائر ومتاحفها على عدد كبير من بلاطات الزليج وتتنوع هذه البلاطات من حيث مصدرها وقيمتها الفنية، كما تعتبر وثائق تشهد على تعدد علاقات الجزائر في هذه الفترة مع بلدان إسلامية وأوربية، وقد تناولت الدراسة كل نوع من أنواع بلاطات الزليج على حده، فتحدثت عن البلاطات الواردة من تركيا، والبلاطات المجلوبة من تونس، معتمدة على المقارنات وأسلوب الصناعة والزخرفة مع وصل ذلك بالبلاطات  الموجودة في مصر وبالذات في منطقه رشيد والإسكندرية، وذلك لتشابه هذه البلاطات بتلك وخضوعها لنفس الأساليب والزخارف.

 تحدث الباحث بعد ذلك عن البلاطات الواردة من أوربا وقسمها إلى مجموعتين، مجموعة جاءت من هولندا، والأخرى كانت واردة من إيطاليا وإسبانيا، وأشارت الدراسة إلى التأثيرات المتبادلة بين هذه الأنواع والزخارف الكتابية على البلاطات الخزفية والزخارف الهندسية والنباتية وتنوعها واختلافها من نوع إلى آخر .


لائحة المحتويات:

القسم: 1. الدراسة الوصفية لبلاطات الزليج في العمارة الإسلامية بالجزائر في العصر التركي.

الفصل الأول: بلاطات الزليج التركي المستخدمة في زخرفة مباني الجزائر في العصر التركي.
الفصل الثاني: بلاطات الزليج التونسي المستخدمة في زخرفة مباني الجزائر في العصر التركي.
الفصل الثالث: بلاطات الزليج الأوربي المستخدمة في زخرفة مباني الجزائر في العصر التركي.

القسم: 2. الدراسة التحليلية.

الفصل الأول: الزخارف الكتابية.
الفصل الثاني: الزخارف الهندسية.
الفصل الثالث: الزخارف النباتية.
تكملة الموضوع

حمل كتاب الإشعاع المغربي في المشرق

بسم الله الرحمن  الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الإشعاع المغربي في المشرق.
 [دور الجالية الجزائرية في بلاد الشام]
- المؤلف: سهيل الخالدي.
- تقديم: د.أبو القاسم سعد الله – رحمه الله.
- الناشر: دار الأمة للطباعة والنشر والتوزيع- برج الكيفان، الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2016.
- رقم الطبعة: الثانية.
- عدد الصفحات: 438.
- حجم الملف: 13 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


نبذة الناشر:

ولد الكاتب الجزائري سهيل الخالدي في فلسطين لأسرة جزائرية هُجرت في القرن التاسع عشر مع آلاف العائلات الجزائرية بسبب السلوك الوحشي والجرائم التي ارتكبها المستعمرون الاستيطانيون الفرنسيون.

واستطاع الخالدي أن يقدم لنا قصة كفاح هؤلاء الذين أرادت ثقافة النسيان نزع صفحتهم من سفر التاريخ الوطني الجزائري والقومي العربي، فكتب قصة كفاحهم على قمم جرجرة الجزائر ونضالهم الكبير في بلاد الشام التي فتحت لهم قلبها، كما هو حال العربي مع العربي، فأبدعوا النضال الثقافي والسياسي والعسكري والديني، وصنعوا مع أهلهم في بلاد الشام تاريخاً لا يقل أهمية عن تاريخهم في وطنهم الأم الذي لم ينسوه أبداً.


وسهيل الخالدي قلم يعرفه القراء الجزائريون كما يعرفه القراء العرب في الشام والخليج والعراق معرفة جيدة، فقد أمضى سنوات عمره صحفياً في مختلف صحفها ومجلاتها، متناولا العديد من الملفات الأدبية والاقتصادية والسياسية واللغوية والفنية.

ومن منجزاته في الملف التاريخي هذا الكتاب "الإشعاع المغربي في المشرق العربي" الذي نقدمه اليوم للقراء في طبعة ثانية، وكانت طبعته الأولى التي نشرتها دار الأمة سنة 1997 وقدمها الدكتور أبو القاسم سعد الله رحمه الله تعالى، قد أثارت اهتماماً واسعاً في الجزائر وفي كل البلدان العربية مشرقاً ومغرباً، ففيه من التفصيلات والحقائق التي طمسها المستعمرون الفرنسيون والبريطانيون والصهاينة عن تاريخ هؤلاء الجزائريين ما يهم كل القراء.

الناشر
تكملة الموضوع

حمل كتاب الكتابات الكوفية في الجزائر بين القرنين الثاني والثامن الهجريين

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الكتابات الكوفية في الجزائر بين القرنين الثاني والثامن الهجريين (8- 14م).
- المؤلف: عبد الحق معزوز.
- الناشر: المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، د ن- الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2002.
- عدد الصفحات: 352.
- حجم الملف: 36 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


المصنف في سطور:

عبد الحق معزوز من مواليد 1952 بفَرْجيوة ولاية ميلة الجزائرية، حاصل على ماجستير في علم الآثار، جامعة الجزائر، عمل باحثاً بوزارة الثقافة والاتصال بين سنتي 1881-1987م، ثم رئيساً لدائرة التنشيط والتوثيق بالمتحف الوطني للآثار بين 1987-2001م، يعمل حالياً أستاذاً مساعداً بقسم الآثار جامعة الجزائر.


شارك في عدة حفريات أثرية وملتقيات علمية داخل وخارج الوطن، له كتب منشورة:

- جامع الكتابات الأثرية العربية بالجزائر في جزأين.
- الكتابات الكوفية في الجزائر بين القرنين الثاني والثامن الهجريين (8- 14م).
- نشر مشترك لكتاب آخر ((حفرية سطيف)).
- نشرت له مجموعة من المقالات والدراسات في مجلاّت علمية مختصة باللغتين العربية والفرنسية، داخل  وخارج البلاد.
تكملة الموضوع

حمل كتاب أسد البحار بربروسا

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: أسد البحار بربروسا.
- المؤلف: محمد حميد محمد.
- الناشر: دار النفائس للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى.
- تاريخ الإصدار: 1431هـ/2010م.
- عدد الصفحات: 162.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


نبذة الناشر:

"هذه ليست سيرة ذاتية خالصة - كما يقول كاتبها- ولا هي رواية من صنع الخيال، إنما هي قطرة عطرة من تاريخنا الجميل أحببت أن يشاركني القارئ في تفاصيلها، فكتبتها حلماً"، ومن حقه أن يحلم في زمن سبات العرب والمسلمين الطويل.

 وحلمه في هذه الرواية هو من أحلام اليقظة، وينبع من لقطات في اللاوعي، تسربت من صفحات مشرقة في حياة أبطال صنعوا لنا التاريخ.

 فالرواية تحكي قصة طرد المسلمين من الأندلس، وثورة عروج وثلة من المؤمنين، كسروا صلف الفرنجة وحرموهم الأمان في المتوسط، ومنعوهم الاستقرار في سواحل شمالي أفريقيا، وتروي كيف استشهد عروج واستلم الراية، وحمل الأمانة، أخوه خير الدين بربروس، فوضع الحجر الأساس في بناء دولة الجزائر، وتولى قيادة الأسطول العثماني، وترك في التاريخ العربي الإسلامي صفحات مشرقة يجدر بشبابنا قراءتها والاتعاظ بها.
تكملة الموضوع

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |