أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الهجرة الجزائرية نحو بلاد الشام [1847- 1918]

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الهجرة الجزائرية نحو بلاد الشام [1847- 1918].
- المؤلف: د/عمّار هلال.
- الناشر: دار هومة للطباعة والنشر والتوزيع - الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2007.
- عدد الصفحات: 330.
- حجم الملف: 6 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

للأمانة الكتاب من مرفوعات طلبة التاريخ تلمسان – فقط قمنا بتنسيقه وفهرسته.

رابط التحميل


مقدمة الكتاب:

" كثيرون هم آباؤنا وأجدادنا الذين يذكرون حتى أيامنا هذه ((عام الشام))، هكذا عرفت عند الطبقات الشعبية الجزائرية، وبخاصة منها تلك التي مستها حركة الهجرة نحو سوريا في الربع الأخير من القرن الماضي، وفي العقدين الأولين من هذا القرن، ((فعام الشام)) يعني عند هؤلاء إذن ((الهجرة إلى سوريا)).

كما ساد الأوساط الشعبية في الشرق الجزائري في أوقات اشتداد حركة الهجرة نحو ((الشام)) مثل شعبي مفاده: (بيع الأرض واركب البحر)، وفي ذلك دلالة قاطعة على يأس الجزائريين الكبير، الذي دفع بهم إلى التخلي عن أرضيهم لا لشيء ولكن ليفلتوا من المظالم التي كانت السُلطات الاستعمارية الفرنسية تسلطها عليهم يومياً.

إن ما يلفت الانتباه حقا في هذه ((الهجرة)) أن الجزائريين لم يهاجروا ((مرغمين)) بل هاجروا من محض إرادتهم ((مخيرين)) وكم حاولت الإدارة الفرنسية منعهم من الهجرة ولكن بدون جدوى، مستعملة كل الطرق والوسائل وجميع سبل التهديد والترغيب والترهيب... وكل ذلك لم يمنع قوافل المهاجرين أن تسير تباعاً نحو سوريا، إلى أن بلغ عدد المهاجرين في سوريا وحدها نهاية العقد الثاني من هذا القرن حوالي: 20.000 مهاجراً، إضافة إلى أعداد هامة منهم كانت موجودة في فلسطين والحجاز ومصر...."

د/ عمّار هلال - الجزائر 17 جوان 1985.

المؤلف في سطور:

ولد الأستاذ عمّار هلال في 24 مارس 1944 بباتنة (الأوراس) بالجزائر، تحصل على شهادة الليسانس في التاريخ من جامعة الجزائر وكذا شهادة الدارسات المعمقة في التاريخ المعاصر، ثم تابع دراسته العُليا في جامعة اكس بروفاس (فرنسا) حيث نال درجة الدكتوراه الدرجة الثالثة ليلتحق على إثرها بجامعة نانسي II ليتحصل على  شهادة دكتوراه الدولة في الآداب.

عمل مستشاراً بوزارة التعليم العالي، فمديرًا لمعهد التاريخ، وينهي مشواره العلمي والمهني في منصب أستاذ التاريخ المعاصر بجامعة الجزائر.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |