أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب فيض العباب وإفاضة قداح الآداب في الحركة السعيدة إلى قسنطينة والزاب

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: فيض العباب وإفاضة قداح الآداب في الحركة السعيدة إلى قسنطينة والزاب.
- المؤلف: ابن الحاج النميري.
- دراسة وإعداد: الدكتور محمد ابن شقرون.
- الناشر: دار الغرب الإسلامي ~ بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى ~ 1990م.
- عدد الصفحات: 537.
- حجم الملف: 14 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


حول الرحلة:

هذه رحلة قام بها أبو عنان المريني ( تـ 759هـ) وكتبها الأديب الأندلسي البارع ابن الحاج النميري الغرناطي، صاحب سر السلطان، انطلقت أحداثها من فاس المغرب الأقصى، فبجاية، فقسنطينة، ومنها أرسل الجيوش لفتح بونة عنابة الآن، وتونس، وتطويع الأقاليم، ثم تحرك إلى بلاد الزاب، فوصل إلى قاعدته مدينة (بسكرة) بالجنوب الشرقي الجزائري، وجال في (طولقة)، ثم (نقاوس) قرب باتنة، حيث صلى عيد الفطر، ثم عاد إلى قسنطينة، وبعد وشاية مغرضة زرعت الشك فيما بينه وبين أعوانه، عجّل بالعودة، بعد أن قضى سبعة أشهر خارج عاصمته فاس.

 الرحلة مصدر جديد من مصادر تاريخ المغرب العربي الأدبي والحضاري في العصر المريني، زيادة عن كونها وثيقة تاريخية لفترة شهدت إحدى محاولات توحيد المغرب الإسلامي.

المؤلف في سطور:

إبراهيم بن عبد الله بن إبراهيم النميري أبو القاسم المعروف بابن الحاج (713هـ - 768هـ / 1313-1367م) شاعر من شعراء العصر الأندلسي.

سيرته:

هو أديب أندلسي، من كبار الكتاب، ولد بغرناطة، وارتسم في كتاب الإنشاء سنة 734هـ ثم رحل إلى المشرق فحج وعاد إلى أفريقية (تونس) فخدم بعض ملوكها ببجاية بالمغرب الأوسط وخدم سلطان المغرب الأقصى، وانتهى بالقفول إلى الأندلس فاستعمل في السفارة إلى الملوك وولي القضاء بالقليم بقرب الحضرة.

وركب البحر من المرية سنة 768هـ رسولا عن السلطان إلى صاحب تلمسان السلطان أحمد بن موسى، فاستولى الفرنج على المركب وأسروه، ففداه السلطان بمال كثير.

مؤلفاته:

له شعر جيد ومؤلفات منها "المساهلة والمسامحة في تبيين طرق المداعبة والممازحة" و"تنعيم الأشباح في محادثة الأرواح" ورحلة سماها "فيض العباب وإجالة قداح الآداب في الحركة إلى قسنطينة والزاب".

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |