أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب حياة الأمير عبد القادر

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: حياة الأمير عبد القادر.
- المؤلف: شارل هنري تشرشل.
- ترجمة وتحقيق وتقديم: أ.د.أبو القاسم سعد الله ~ رحمه الله.
- الناشر: الدار التونسية للنشر ~ تونس.
- تاريخ النشر: 1974.
- عدد الصفحات: 336.
- حجم الملف: 12 ميجا.
- حالة الفهرسة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل 


مقدمة المترجم:

يقول مترجم ومحقق هذا الكتاب الأستاذ الدكتور أبو القاسم سعد الله رحمه الله: "... تعود صلتي بهذا الكتاب إلى عدة سنوات مضت عندما كنت أعد رسالتي للدكتوراه، وقد عزمت يومئذ على نقله إلى العربية لاقتناعي بأهميته ذلك أن المؤلف قد جمع فيه وثائق أصلية يبدوا أنه قد حصل عليها من الأمير نفسه أو من عائلته مباشرة، وأهم من ذلك أنه كتبه كما يقول من إملاء الأمير نفسه، فهو حينئذ نوع من الترجمة الذاتية، وبالإضافة إلى ذلك أن معظم الذين ترجموا للأمير كانوا يستخدمون تشرشل كمصدر عام من مصادرهم، ولا نستثني من ذلك الأمير محمد صاحب ((تحفة الزائر)) الذي كثيرً ما نقل عنه الفقرات الكاملة دون أن يذكر بالاسم  أو يذكره بقوله: قال تشرشل أو قال أحد مؤرخي الإنكليز، إلخ كما لا نستثني من ذلك بول أزان صاحب ((الأمير عبد القادر)) ولا يكاد يخلوا مصدر من مصادر ترجمة الأمير من ذكر كتاب تشرشل، وسنتعرض لأهمية الكتاب التاريخية بعد قليل...

... أما تشرشل فقد عزم على كتابة سيرة شخصية للأمير، وأثناء شتاء سنة 1859- 1860 أقام تشرشل في دمشق لتنفيذ مشروعه فاتفق مع الأمير على الجلوس معه ساعة يومياً طيلة خمسة شهور، ومن هذا ((الإملاء الشخصي)) والوثائق الأصلية التي حصل عليها المؤلف ولد هذا الكتاب.

 ومن حق الباحث أن يتساءل لماذا أخر تشرشل كتابة كتابه حوالي عشر سنوات (1855-1864)؟ هل كانت تنقصه الوثائق الضرورية أو كان ينتظر الفرصة المواتية، أو أن الأحداث لم تتطور بعد لتجعل من الأمير محط الأنظار من جديد، أو كان تشرشل مشغولاً بأمور أخرى؟ على كل حال إن هذه الأسئلة لا يُجيب عليها الكتاب، ولعلها ستظل بدون جواب حتى يظهر من الوثائق ما يكشف الحقيقة...

...ومهما كان الهدف السياسي لتشرشل من كتابة سيرة شخصية للأمير فإن عمله الذي جاء نتيجة تعارف وصداقة بينه وبين الأمير دامت حوالي عشر سنوات، يعتبر من أفضل ما كُتب عن الأمير حتى الآن، وإني أرجوا أن يجد فيه القارئ المتعة التي وجدتها قارئاً ومترجماً، كما أرجوا أن يكون هذا العمل مساهمة مثمرة في التعريف بالجوانب الوطنية والعربية والإنسانية للأمير عبد القادر، ومساهمة أيضا في حركة ربط الحاضر بالماضي التي هي هدف من أهداف الثورة الجزائرية، لأن الأمير عبد القادر مهما قيل عنه، لم يكن مجرد  بطل مقاومة، ولكنه كان بالإضافة إلى ذلك رمز حضارة وصوت تاريخ، وحسب المرء أن يسعى".

مدينة معسكر، يوم الجمعة 1971/8/13.
أ.د. أبو القاسم سعد الله

1 التعليقات :

الشرفاء الادارسة يقول...

شكرا علي الكتاب
هل يوجد عندك كتاب يتكلم عن الاشراف الادارسة في ليبيا

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |