أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب عنابة فن وثقافة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: عنابة فن وثقافة.
- المؤلف: د.سعيد دحماني.
- الناشر: وزارة الإعلام، مديرية الوثائق والمنشورات - الجزائر.
- التوزيع: المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، رغاية - الجزائر.
- سنة الإصدار: 1983.
- عدد الصفحات: 126.
- حجم الملف: 12 ميجا - نسخة ملونة.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة المؤلف:

هبون، بونة، عنابة، أسماء لنفس المدينة، ولكنها ترادف قروناً من التاريخ والثقافات والحضارات، هي عمل وتعبير إنسانية واحدة ومختلفة.

وتتجلى الوحدة في الموقع وفي شخصية تاريخ المدينة.

ويظهر الاختلاف معبراً في انفتاح المدينة واتجاهها المتوسطي، وفي استعدادها العجيب لاستيعاب المؤتيات الخارجية المادية منها والروحية، وتراكمت الوحدة والاختلاف عبر عصور طويلة من قبل التاريخ على أيامنا الحالية، وإذا كانت عنابة اليوم شعار الصُلب بالجزائر، فهي أيضاً إحدى العواصم القديمة للممالك النوميدية، ومدينة القديس اغستين، «S.Augustin» ومدينة أبي مروان البوني، وهي أيضا ثغر متوسطي في علاقاتها مع أوروبا وثغر بري مفتوح على المشرق الإسلامي.

0 التعليقات :

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |