أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

ترجمة سيدي بهلول بن عاصم رضي الله عنه

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما


الولي الصالح و الشريف الواضح سيدي بهلول بن عاصم نفعنا الله به وبذريته.

اشتهر أنه تلميذ الشيخ سيدي يحي والله أعلم وأنه تزوج بنت الشيخ المذكور وكرامته كثيرة وحال أولاده مع الناس كذلك وقد بدأت بزيارة الذاكر لله كثيرا الفاضل الصالح الفقيه المحلي بحلية القبول سيدي محمد ابن سعيد الشريف البابوري وقد اجتمعت معه حيا وزرته مرتين وقد سمعت أنه تلميذ الشيخ سيدي أحمد بن عبد العظيم وسيدي أحمد هذا كان من المحققين في كل علم و شهد بولايته كل من رآه من أهل عصره وقد سمعت ممن سمع سيدي إبراهيم الحاج البجائي أنه سمع الحيتان في البحر تقول سبحان الله أحمد بن عبد العظيم ولي الله.

وسيدي إبراهيم هذا كان صاحب الوقت زمانه وإني سمعت ممن يوثق بخبره أن السيد أبا القاسم الحاج صاحب قوراية في بجاية رأى السيد إبراهيم في السماء الرابعة بحذاء الشمس مع الملائكة و كفى به وإني سمعت العدل الكامل الصالح سيدي علي بن عبد الرحمن البجائي يقول أنه سمع الفقيه الصالح سيدي يحي الصنهاجي يقول سمعت سيدي إبراهيم هذا يقول لا يقف على قبري شقي وتواتر عنه هذا الخبر وقبره معلوم وذلك داخل السور عند باب ميسور قرب الشيخ أبي حامد الصغير أبي علي المسيلي وسيدي علي بن عبد الرحمن هذا سمعت منه أنه رأى فاطمة الزهراء في النوم رضي الله عنها فقالت له أنت من جيراننا ثم إنه ذهب إلى الحج ومات في المدينة المشرفة ودفن في البقيع بلغنا الله ومن تعلق بنا ببركة جميعهم.

وصلنا قرية أولاد الشيخ سيدي بهلول بن عاصم و فعلوا ما أمرناهم به من الصلح مع أعدائهم وردهم إلى محلهم لأنهم أحرقوهم بالنار وأخذوهم وقتلوا منهم ثلاثين وأولاد الشيخ كثيرون غير أن فيهم من يقرأ القرآن ومن يفهم العلم وكثير منهم على طبع العامة من تقليدهم سيف الفتنة وإحكام العوائد نعم غلب عليهم الكرم ثم بعد زيارتهم وقضاء الحوائج منهم ذهبنا لزواوة، فزرنا أهلها الحي والميت والظاهر والخفي على الجملة إلى أن بلغنا بيت الفاضل الأخ سيدي أحمد الطيب واجتمعنا فيها بفضلاء من الناس اهـ. ورتيلاني.


- نبذة عن زاوية شرفاء بهلول:

زاوية سيدي بهلول الشرفاء تقع بقرية شرفة نبهلول بعزازقة ( 35 كلم شرق ولاية تيزي وزو) بالجزائر، أسّسها سيدي بهلول أحمد الغبريني بن عاصم ما بين القرن السّابع والثامن الهجري.

- نسبه الشريف:

يرتفع نسب سيدي  أحمد البهلول بن عاصم إلى الدوحة النبوية الشريفة وإلى عترة آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وهذه شجرة النسب الرسمية:

"هو الولي الصالح شريف النسب سيدي أحمد البهلول بن عاصم بن تاج الدين بن الحسين بن علي بن محمد بن عبد الله بن يوسف بن الحسن بن عبد القادر بن الحسين بن جعفر بن علي بن إبراهيم بن أحمد بن ابو القاسم بن الخسن بن عبد القادر بن ابو بكر بن عبد الكريم بن احمد بن موسى بن علي بن عبد الرحمن بن محمد بن إدريس الاصغر بن إدريس الاكبر بن عبد الله بن الحسن المثنى بن فاطمة الزهراء بنت سيّدنا ومولانا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم".

(من وثيقة أصلية، تم تحرير هذا النسب الشريف في عرش بن غبري في 21 من شهر ذي الحجة من سنة 1308 هجري).

- أصل عائلة سيدي بهلول:

عاصم فذهب إلى عرش بن غبري اين اسس زاوية الشرفاء وذلك في القرن الثامن الهجري ويوجد ضريح أحمد بهلول بن عاصم داخل زاوية الشرفاء.



يذكر المؤرخ الورثيلاني: ( الولي الصالح والشريف سيدي عاصم من السوس الأدنى (المغرب) ثم انتقل إلى الساقية الحمراء ثم على سبع مذابح وفيه انتقل  إلى مصر حيث دخل الجامع الازهر ثم انتقل على مكة المكرمة لتأدية فريضة الحج ثم انتقل إلى مدينة بغداد ثم رجع إلى القيروان فملك في موضع يقال له بئر الفكرون، ثم ارتحل إلى بلاد أحنيف وهو مؤسس لها، فمكث فيها إخدى وعشرون سنة، ثم قال لاولاده ارحلوا على بلاد زواوة فتفرق اولاده في منطقة القبائل، أما إبنه أحمد بهلول بن الواضع سيدي بهلول بن عاصم نفعنا الله به وبذريته، وقد اشتهر أمره أنه تلميذ الشيح سيدي يحي، ويقصد الشيخ يحي العيدلي مؤسس زاوية ثامقرة بآقبو الذي توفي في سنة 881هجرية الموافق لـ 1476م، وقد تزوج أحمد بهلول بن عاصم الغبريني ابنة الشيخ المذكور، ولبهلول الغبريني ثلاثة ذكور هم: أحمد، ويوسف، وأحسن.

- زاوية بهلول ابن عاصم:

ترتبط زاوية شرفاء بهلول مع كامل محيط زواوة وعروشها وخاصة عرش بني غبري وقد اشتهرت أنمها زاوية المصالحة وإصلاح ذات البين وتخصصها في تعليم القرىن الكريم وعلومه المختلفة بالإضافة إلى علاقاتها مع مختلف زوايا المنطفة وخارجها وكثيرة تلك الجماعات تربط بالزاوية في شكل زيارات متبادلة كمنطقة أحنيف بالبويرة وأبهلال، وارتبطت الزاوية في الماضي بالطريقة الرحمانية وأصبحت لها علاقات مع زاوية الهامل ببوسعادة كما أنها تحتفل بمختلف المناسبات الدينية وخاصة عاشوراء حيث يكثر الزوار من مناطق مختلفة.

- المرخل التاريخية لتطور الزاوية:

يمكن وصف زاوية شرفاء بهلول عبر أربع فترات كما يلي:

01) سنوات من 1600 إلى 1750م:

هذه السنوات تتميز بالإستقرار وتنمية الزاوية المُسَيرة من طرف أبناء أحمد البهلول بن عاصم بعد وفاته تتميز بعلاقات جيّدة مع قرى عرش آيت غبري وزوايا المنطقة، وفي حالة النزاعات والخلافات بن القرى، مُسيِّري زاوية شرفاء بهلول بن عاصم يتدخلون للعب دور المصالحة وفض النزاعات الذي يعتبر من مهامها الأساسية.

كانت زاية شرفاء تأوي ما يقارب 120 طالب في هذه الفترة، وهي عامرة دائما من خير مايوفره ابناء واحفاد سيدي بهلول الغبريني وعن ذريق المحسنين أثناء الزيارات كما تملك بعض الاوقاف المتمثلة في اراضي فلاحية وأشجار زيتون وغيرها.

زاوية شرفاء بهلول تمد القرى المجاورة بالأئمة معلمي القرآن والصلوات ومبادئ العربية والدين.

02سنوات من 1750 إلى 1830م:

 هذه الفترة غير مستقرة وكثيرة الاضطراب يسودها خلافات ونزاعات باستمرار بين العروش وبسلطة تكاد تكون مفقودة، في هذه الفترة اجتمع أعيان القبائل في جمعة الصهريج بعرش آث فراوسن لإيقاف الفتنة والحروب بين الأعراش قرروا إيقاف ميراث المرأة مما أدى إلى إسقاطه وذلك في سنة 1767م.



03) الفترة الإستعمارية 1830- 1953م:

من ابرز شيوخ الزاوية الين تركوا بصماتهم في هذه الفترة نذكر الشيخ أخداش بوعيدل والشيخ صالح الجزائري والشيخ ابو يعلى والشيخ الحسن والشيخ الحاج شريف والشيخ الطذاهر أوهندو والشيخ محمد السعيد والشيخ القاضي امسيس بن صدوق والشيح موح والشيخ عشابو والشيخ الصديق أبسكري والشيخ بلقاسم تاخوخت والشيخ رزقي والشيح محند سليمان من بني دوالة والشيخ العربي بن عيسى الذي سماه الشيخ عبد الحميد بن باديس بالقمقوم نظرا لبراعته في علوم اللغة العربية والشيخ عبد القادر زيتوني من برج بوعريريج.

الشيوخ والأئمة الذين تعاقبوا على الزاوية أثناء الثورة المباركة:

من أهم الشيوخ أثناء الثورة التحريرية 1954-1962م الشهيد عبد الحفيظ والشيخ وعلي بالخامسة والشيخ بعزيز قازو والشيخ حند أومحند عدنان.



يذكر الشيخ أوبلقاسم رحمه الله الذي كان مُسُّيرا للزاوية والمعروف بلباقته ورزانته وتواضعه، يذكر أن الجنود الفرنسيين احتلوا زاوية شرفاء أثناء الثورة وعبثوا بكتبها ووثائقها وحولوها على مركز عسكري وذلك سنة 1956م ولكنهم اضطروا على مغادرتها وذلك بسبب مقتل جنديين فجأة واحد لسعته عقرب والثاني سقط من البناية – الصومعة-.

أثناء الثورة التحريرية كانت مداخيل الزاوية تُجمع وتُحول إلى قيادة الثورة تدعيما لها حتى الاستقلال، كما ساهمت زاوية الشرفاء بهلول في الثورة التحريرية، وسقط في في ميدان الشرف مجموعة من الشهداء من طلبتها الذين لبوا نداء الجهاد لنصرة الإسلام والوطنية.

04) فترة الإستقلال:

بعد الاستقلال مباشرة تم إعادة فتح زاوية بهلول مجددا واشرف على ذلك الشيخ وعلي بلخامسة وإلتحق بها بعض أبناء القرية وبعض أبناء القيادة الثورية.

أما الشيوخ والأئمة الذين تعاقبوا على الزاوية بعد الإستقلال فهم:

1-    الشيخ وعلي بلخامسة
2-    الشيخ بعزيز قاز
3-    الشيخ أرزقي طهراوي
4-    اعلي جمعة
5-    الشيخ أحمد أيت يسعد
6-    الشيخ أعلي الصدقاوي
7-    الشيخ أحمد اليسعادي
8-    الشيخ أعلي السطايفي
9-    الشيح محند أوبلقاسم

ساهمت سمعة الزاوية ومكانتها في تزايد عدد طلبة القرآن الكريم من جميع أنحاء الوطن، علاوة على دور الصلح الذي تقوم به سواء بين مواطني القرية أو خارجها، وفي بداية السبعينات تحولت الزاوية إلى مدرسة للتعليم الأصلي والشؤون الدينية حيث وصل عدد المتمدرسين إلى أكثر من 250 طابا يؤطرهم عشرة أساتذة معظمهم من الأزهر الشريف، سليمان خميس جمعة، اعلي الشيخ كمال وإبراهيم والشيخ صابر.

قبل أن تعود على صورتها الأولى كزاوية لتعليم القرآن بعد غلق مدارس التعليم الأصلي سنة 1980م، عانت زاوية سيدي بهلول بن عاصم من ويلات الإرهاب حيث تم مهاجمة شيخها الفاضل الحاج محند اوبلقاسم رحمه الله في 5 جوان 1994م الذي نجا من الموت إلا أن العملية الجبانة خلفت مقتل نجله الذي تدخل لنجدة والده، كما تمت مهاجمة الزاوية مرة أخرى وذلك في 31أوت 1994م حيث تم تخريب مكتبتها وسرقتها بالإضافة إلى مواد غذائية وغيرها مخصصة لطلبة القرآن الكريم، إلا أن تعليم القرآن الكريم لم ينقطع في هذه الزاوية منذ إعادة فتحها بعد الاستقلال.


أما في شهر رمضان المعظم فإن للزاوية برنامجا خاصا، حيث يتم تقديم دروس الوعظ والإرشاد يوميا، كما يتابع حوالي 200 طفل من القرية بين الذكور والإناث تعلم القرآن الكريم في نهاية شهر رمضان المعظم ينظم مُسَيِّر الزاوية حفل تكريم على شرف الأطفال الصغار تشجيعا لهم على الإقبال لحفظ القرآن الكريم.

الشرفاء في 16/ أفريل/2012م.
مصدر الترجمة

موقع زاوية سيدي بهلول بن عاصم – شرفاء – عزازقة.

5 التعليقات :

قسم التاريخ يقول...

السلام عليكم و رحمة الله , أشكركم على مجهوداتكم الجبارة في صون و حفظ الموروث الثقافي , و استسمحكم في طرح سؤال له علاقة متينة بما أوردتموه في هذا المقال المقتضب , أما نص السؤال فهو : هل يمكنكم أن تقدموا لنا شجرة نسب توضحون فيها فروع بهلول بن عاصم ؟ أو على الأقل تذكرون لنا أحفاده إن أمك ذلك , و لكم منا الشكر المسبق .

غير معرف يقول...

السلام عليكم انآستفترعن ظريح سدي عاصم ابو سيدي بهلول وهو الظريح الموجود بقرية المرحانية ولاية البويرة وعن قرية اولاد عاصم علئ ضفاف وادي اليسر مع العلم انه كانت تقام كل ربيع وعدة سيدي عاصم وتنطلق من هذه القرية وهذا
كان في الماضي

غير معرف يقول...

سيدي عاصم المقبرة التي دفن فيها هي المنطقة المسماة بولرباح ببلدية جباحية دائرة قادرية ولاية البويرة الجزائر و كانت كل سنة تقام في نفس المكان المدفون فيه الرجل الصالح سيدي عاصم وعدة التي تجمع كل المقربين من عائلته سواء كانوا من مدينة عزازقة ولاية تيزي وزو و من مدينة تازملت و من ناحية اولاد عاصم التابعين اقليميا لبلدية قادرية و قد توقفت التجمعات في المكان المسمى اعلاه حوالي سنة 1988 الى يومنا هته المعلومة محقة من طرف سكان اولاد عاصم و عائلة شيبان بوعلام من بلدية قادرية ولاية البويرة و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.

غير معرف يقول...

السلام عليكم انا من عائلة البهلول التي سكنت تاكسنة ولاية جيجل وبالضبط بني فوغال ويقال انها من الساقية الحمراء وبين احمد البهلول بن عاصم اذا اسالكم عن الربط التاريخي اوعن القرابة الموجودة بين العائلتين لان هذا الجد اخد اسم البهلول قبل خمس قرون حوالى 1500 م افيدوني يرحمكم الله

غير معرف يقول...

اتدم بالشكر لكل من ساهم في ترميم و طلاء ضريح او مقام الولي الصالح سيدي عاصم الاول بولاية البويرة

إرسال تعليق

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |