أذكار الشيخ   من الأدعية المأثورة عن سيدي محمد بن عزوز البرجي رضي الله عنه:   اللهم ارحمني إذا وَاراني التُراب، ووادعنا الأحباب، وفَارقنا النَّعيم، وانقطع النَّسيم، اللهم ارحمني إذا نُسي اسمي وبُلي جسمي واندرس قبري وانقطع ذِكري ولم يَذكرني ذَاكر ولم يَزرني زَائر، اللهم ارحمني يوم تُبلى السرائر وتُبدى الضمائر وتُنصب الموازين وتُنشر الدواوين، اللهم ارحمني إذا انفرد الفريقان فريق في الجنة وفريق في السعير، فاجعلني يا رب من أهل الجنة ولا تجعلني من أهل السعير، اللهم لا تجعل عيشي كدا ولا دُعائي ردا ولا تجعلني لغيرك عبدا إني لا أقول لك ضدا ولا شريكا وندا، اللهم اجعلني من أعظم عبادك عندك حظا ونصيبا من كل خير تقسمه في هذا اليوم وفيما بعده من نور تهدي به أو رحمة تنشرها أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو فتنة تصرفها أو معافاة تمن بها، برحمتك إنك على كل شي قدير، أصبحنا وأصبح كل شيء والملك لله، والحمد لله، ولا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير

حمل كتاب الجزائر في أدبيات الرحلة والأسر خلال العهد العثماني

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: الجزائر في أدبيات الرحلة والأسر خلال العهد العثماني.

[مذكرات تيدنا أنموذجاً ~ Mémoires De Thedenat]

- المؤلف: الدكتور عميراوي حميده.
- الناشر: دار الهدى للطباعة والنشر والتوزيع، عين مليلة ~ الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2003.
- حجم الملف: 6 ميجا
- عدد الصفحات: 218.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


نبذة الناشر:

تيدنا هو التاجر.. الأسير.. العبد.. الوزير في بلاط الباي محمد الكبير بمعسكر.. وصاحب هذه المذكرات الثرية بالمعلومات التاريخية التي تُضاهي المعلومات التي تركها عن الجزائر كثير من الرحالة والأسرى الأوروبيين أمثال الدكتور شو،  وبايسونال وبريس، وخمينيث، وفانتير دي بارادي، وهايدو، ديفونشين، والقس بواري، وتاسكا، ودي تاسي، وغيرهم كثيرون.

... إذن وقع تيدنا في قبضة البحّارة الجزائريين عام 1779 حيث قال: أخيراً وصلنا إلى الجزائر العاصمة، وأخذونا إلى السجن حيث يوجد العبيد المساكين، بعدها أخذنا رجال إلى السوق وباعونا مثلما تباع الحيوانات، أما أنا فقد اشتراني يهودي، وحينما وصلنا إلى منزله سألني عما أجيد عمله:

- قلت له لا شيء.
- قال ألا تعرف أيضا العمل في البستان؟
- أجبته لا، لا أعرف شيئاً آخر غير الكتابة، وهو العمل الذي شغلته دائماً.
- قال: وماذا تنفع الكتابة؟...

المؤلف
تكملة الموضوع

حمل كتاب عقبة بن نافع الفهري (10هـ-63هـ) فاتح المغرب

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: عقبة بن نافع الفهري (10هـ-63هـ) فاتح المغرب.
- المؤلف: رشيد بن عبد السلام العفاقي.
- الناشر: مركز عقبة بن نافع للدراسات والأبحاث حول الصحابة والتابعين.

[الرابطة المحمدية للعلماء، طنجة - المغرب]

- سلسلة : أعلام التابعين (1) .
- رقم الطبعة: الأولى، 1433هـ/2012م.
- عدد الصفحات: 184.
- حجم الملف: 3 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة المؤلف:

حظي قادة الفتح الإسلامي لبلاد المغرب بالترجمة مِنْ قِبَل غير واحد من الدَّارِسِين المحدثين،  ولعل أبرز أؤلئك القادة هو: الصحابي الجليل عُقبة بن نافع الفهري رضي الله عنه الذي وُلي المغرب مرتين، امتدت ولايته الأولى من عام 50هـ إلى عام 54هـ، ثم وُلي للمرة الثانية من عام 62هـ إلى63هـ ، وقد كانت مُدّة الولاية الثانية لعقبة بن نافع رضي الله عنه على المغرب قصيرة، إذ لم تدم إلا عاما ونصف العام، ومع ذلك فقد كانت كافية وحقّقت أهمّ أهداف الفتح وهو إيصال الدّعوة الإسلامية إلى سكان البلاد الأصليين.


 لقد روت كتب التاريخ أن عقبة بن نافع رضي الله عنه وصل مدينة طنجة وفتحها على الصُّلح والمسالمة، ثم جال في المغرب يجاهد في سبيل الله. وفي عهده أسلم المصامدة طوعاً على يديه، وبهؤلاء المصامدة دخل طارق بن زياد الأندلس.


في هذا الكتاب تفصيل حياة عُقبة الفاتح ومَنْ ذُكِر مِنْ أبنائه وذريته في كتب التواريخ المغربية والمشرقية، وقد قضى التصميم أن يأتي هذا الكتاب مُجزّءا إلى ثلاثة أقسام.


 القسم الأول يشتمل على خمسة فُصول تناول فيها المؤلف سيرة عُقبة بن نافع مِنَ الولادة حتى استشهاده بتهودة عام 63هـ، وفي القسم الثاني تتبّع أخبار خَلَفِهِ في ميدان الحرب والسياسة والعلم بالمغرب الكبير والأندلس والمشرق، أما القسم الثالث من الكتاب فقد خُصّص لمرويات عُقبة بن نافع وما أُثر عنه مِنْ أقوال، وألحق به آثارا مروية عن بعض أولاده وذريته، وبعد خاتمة الكتاب يجد القارئ ستة ملاحق أراد المؤلف أن يُغْني بها هذه الدِّراسة، وهي تشتمل على عدد موادّ لها صلة بموضوع هذا الكتاب الذي اخترنا له عنوان((عقبة بن نافع الفهري فاتح المغرب)).

المؤلف.
تكملة الموضوع

حمل كتاب أيام مع الرئيس هوّاري بومدين... وذكريات أخرى

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: أيام مع الرئيس هوّاري بُومديَن... وذِكريات أُخرى.
- المؤلف: الدكتور محي الدين عميمور.
- الناشر: دار اقرأ، بيروت.
- رقم الطبعة: الأولى، 1415هـ / 1995م.
- عدد الصفحات: 261.
- حجم الملف: 12 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.


رابط التحميل


نبذة الناشر:

هذا الكتاب أعدّه الكاتب السياسي الجزائري الدكتور محيّي الدين عميمور، هو أساساً طبيب بشري، التحق بجيش التحرير في 1957، وتحمّل عدة مسؤوليات في الدولة بعد استرجاع الاستقلال، من أهمها كمستشار برئاسة الجمهورية حوالي ثلاثة عشرة سنة، ثم توليه مهمة السفارة نحو ثلاث سنوات.


محوره:

جوانب غير معروفة من حياة الرئيس الجزائري الراحل الهوّاري بُومدين (1932-1978)، بالإضافة إلى صور من الحياة في كواليس السياسة الجزائرية والنشاط الطلابي أثناء الثورة.
تكملة الموضوع

حمل كتاب القطاع الوهراني ما بين 1850و1919

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: القطاع الوهراني ما بين 1850و1919.

 [دراسة حول المجتمع الجزائري، الثّقافة والهوية الوطنية]

- المؤلف: الدكتور إبراهيم مهديد.
- الناشر: منشورات دار الأديب - وهران، الجزائر.
- تاريخ الإصدار: 2006.
- عدد الصفحات: 228.
- حجم الملف: 5 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


المؤلف والكتاب في سطور:


المؤرخ والباحث الجزائري الأستاذ الدكتور إبراهيم مهديد من مواليد 1950م، تحصل على شهادة الدراسات المعمقة في كل من جامعة وهران (1979م) وجامعة باريس VII سنة 1981م، يحمل شهادة الماجستير (1986م) وشهادة دكتوراه الدولة في التاريخ الحديث والمعاصر (2000م)، انتدب إلى جامعة صوربون III بين 1990 و1993م، أشرف على عدة مشاريع بحث، وهو مختص في أرشيف ومصادر تاريخ الجزائر المعاصرة (1830-1962م).

~°~

المجتمع، الثقافة والهوية هي أسس هذا الإنجاز الذي نضعه بين أيدي الأكادميين والباحثين الجامعين والقراء، وهو العمل الذي ارتكز على رصيد أرشيفي هام وواسع لدى "مركز أرشيف ما وراء البحار بأكس أون بروفانس" الفرنسية والأرشيف الوطني بباريس والأرشيف الجهوي بولاية وهران.

عندما نقارب كُلاً من "المجتمع" و"الثقافة" و"الهوية" خلال فترة 1850-1919 فإن البحث يهدف أساساً إلى لمس النتائج المختلفة التي لحقت بالشعب الجزائري والتي ترتبت جرّاء عملية الاستعمار الكولونيالي في هذه الناحية من الوطن، القطاع الوهراني.

استطاع المجتمع الجزائري أن "يرسم" عموما - بدآبة وبصعوبة - فئاته الاجتماعية المختلفة، (أرستقراطية ريفية وبرجوازية حضرية وغيرها)، رفقة أُطُره  النهضوية الأولى إذ حاولت كلها أن تسترجع ما فقدته القوى السابقة (المقاومات الشعبية المسلحة) وأن ترسم ملامح هويته داخل ما نسميه "بتبلور الوعي السياسي - الديني والثقافي" مع تدشين مرحلة حوار تاريخي تميزت به الحركة والوطنية الجزائرية خلال فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى (1941-1918) وخلال مرحلة لاحقة (1919-1939).

أعمال أخرى للمؤلف:

كتاب: المثقفون الجزائريون في عمالة وهران.
تكملة الموضوع

حمل كتاب المسلمون في جزيرة صقلية وجنوب إيطاليا - طبعة قديمة

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- كتاب: المسلمون في جزيرة صقلية وجنوب إيطاليا - طبعة قديمة.
- المؤلف: أحمد توفيق المدني - رحمه الله.
- الناشر:المطبعة العربية، الجزائر.
- تاريخ النشر: 1946.
- حجم الملف: 18 ميجا.
- عدد الصفحات: 280.
- حالة الفهرسة: مفهرس العناوين الرئيسية.

رابط التحميل


هذا الكتاب:

"المُسلمون في جزيرة صقلية وجنوب إيطاليا" للمفكر الجزائري الأستاذ أحمد توفيق المدني رحمه الله، واحد من أهم وأشهر المؤلفات التي تروي تاريخ العرب الفاتحين لجزيرة صقلية بالجنوب الإيطالي، تُرجم الكتاب لعدة لُغات وبات مرجعا أساسيا لدى العديد من الباحثين والمؤرخين العرب وحتى الأجانب.


  أختار الكاتب دراسة هذا المبحث عن جزيرة صقلية، نظرًا لطول مُكْث المسلمين هناك أكثر من أي مكان آخر في إيطاليا، ولكونها أيضا المُنْطَلَق للفتح في بقية الأقاليم والمدن الإيطالية الأخرى.


لقد شهدت صقلية في أثناء حكم المسلمين تَقَدُّمًا في الحياة العمرانية، وفي العلوم، والآداب، كما شَهِدت جِهادهم المُسْتَمر في جنوب إيطاليا، وفي مقاومة أطماع الروم في الجزيرة، وأَخْلَدَت صقلية إلى الهدوء، وجَنَتْ من ذلك خَيْرَ الثِّمار، وكان من أسباب هذا الهدوء: انْشِغال الجُنْد في أكثر الأوقات بالحروب في جَنوبي إيطاليا، وإخلاص الكلبيين في الدفاع عن صِقِلِّيَّة، واعتبار أنفسهم مُسْتَقِلِّين اسْتِقْلالًا داخليًا في شؤون الجزيرة.

تنويه:

لقد سبق وأدرجنا بالمدونة نسخة أخرى للكتاب

رابط المشاركة الأولى


تكملة الموضوع

حمل مجلة الحوار المتوسطي - عدد خاص تكريمي للبروفسور عبد الحميد حاجيات

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على  سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


- مجلة: الحوار المتوسطي.

[عدد خاص تكريمي (للبروفسور عبد الحميد حاجيات)]

- مدير المجلة: أ.د.حنيفي هلايلي.
- رئيس التحرير: د.عبد القادر صحراوي.
- الناشر: مخبر البحوث والدراسات الإستشراقية في حضارة المغرب الإسلامي.

[جامعة الجيلالي اليابس سيدي بلعباس - الجزائر]


- العدد: مزدوج 15-16 ~ مارس 2017.
- الطبع: دار الأصول سيدي بلعباس - الجزائر.
- عدد الصفحات: 720.
- حجم الملف: 8 ميجا.
- حالة النسخة: منسقة ومفهرسة.

رابط التحميل


مقدمة العدد:

يحتوي هذا العدد بين دفتيه على مجموعة من الأبحاث أعدها زملاء وتلامذة الأستاذ الدكتور عبد الحميد حاجيات بمناسبة بلوغه الثامنة والثمانين، ومضي أربعة وخمسون عاماً على بدء عطائه المتواصل في الجامعة الجزائرية بحثاً، تدريساً، وعلماً، لقد حمل الأستاذ حاجيات عبر مراحل حياته عبء دراسة تاريخ الجزائر وكتابته وتدريسه، وسيلته البحث والاستقصا، وغايته الحقيقة والمعرفة في إطار من الموضوعية والمنهجية.

كانت كتاباته التي وضع فيها خلاصة فكره وتجربته الغنية معيناً لا ينضب ومصدر لابد لدارس تاريخنا العربي الإسلامي عامة والجزائري خاصة الرجوع إليه، درس تاريخ المغرب الإسلامي برؤية شاملة وفكر مبدع واستقراء رصين، متوجا ذلك بخُلق رفيع يدركه كل من كان له حظوة التعامل معه.

يضم هذا العدد من مجلة الحوار المتوسطي عدداً من البحوث والدراسات العلمية، يسعد كُتابها بتقديمها هدية للأستاذ العلامة الدكتور عبد الحميد حاجيات، مكبرين فيه الأدب الغفير، والتواضع، والخلق الرفيع، والموقف الثابت، والمعرفة الأصيلة، والأستاذ المثال، والكاتب المحنك، والإنسان الحر.

ولد الأستاذ عبد الحميد حاجيات في 1 أكتوبر 1929 بمدينة تلمسان، اسم والده محمد واسم والدته شريفة ممشاوي، كان الأستاذ حاجيات أكبر إخوته الخمسة (ثلاث أولاد وبنتان)، عُرفت عائلته في الأواسط التلمسانية باسم "حجي"، وهي أسرة أندلسية من منطقة بسطة (Baza) الأندلسية نزحت إلى تلمسان في إطار نزوح الجاليات الأندلسية إلى عدوة المغرب بعد سقوط الحواضر الأندلسية بيد النصارى.

عند صدور قرار التلقيب في 23 مارس 1882، حولت الإدارة الاستعمارية لقب العائلة إلى اسم حاجيات، هاجرت عائلته سنة 1910 إلى اسطنبول عاصمة الخلافة العثمانية ومكثت ثلاث سنوات ثم انتقل جده إلى دمشق والقاهرة ليعود من جديد إلى أرض الوطن، امتهنت العائلة النشاط الزراعي والرعوي كبقية الجزائريين خلال الفترة الاستعمارية.

في سنة 1935 التحق بالمدرسة الفرنسية بتلمسان، مع محافظته على مداومة حفظ القرآن الكريم بإحدى الجوامع بالقرب من المشور عند الشيخ سي بكار مراح، التحق بمدرسة دار الحديث سنة 1945، التي نهل منها مشارب الحرية والوطنية، وبعد إنهاء دراسته الثانوية، انتقل إلى فرنسا حيث درس على نفر من الأساتذة المعروفين كالبروفسور روبار منتران وغيرهم.

انضم إلى إتحاد الطلبة المسلمين الجزائريين التي اضطلعت بدور بارز في خدمة القضية الوطنية والثورة التحريرية، وهذا خلال الفترة الممتدة بين سنتي 1956-1958، وهي السنة التي اكتشفت عيون الإدارة الاستعمارية النشاط الثوري لعبد الحميد حاجيات فحاولت القبض عليه بعدما كانت غرفته الخاصة بفرنسا مكاناً لعقد الاجتماعات لقادة الحركة الطلابية، فانتقل إلى المغرب، ونجي من الاعتقال بسبب فطنة الطلبة آنذاك..

مؤهلاته العلمية:

- دبلوم الدراسات العليا الإسلامية، كلية الآداب، جامعة الجزائر، 1950.
- ليسانس أدب عربية، الجزائر-ليون 1954.
- دبلوم دراسات عليا، جامعة بوردو في الآداب، فرنسا 1959.
- شهادة التبريز في الآداب، جامعة السوربون، فرنسا 1960.
- دكتوراه الحلقة الثالثة في الحضارة الإسلامية، بإكس أون بروفانس 1974. [تحقيق كتاب بغية الرواد].
- دكتوراه دولة في التاريخ الإسلامي..

الوظائف:

أستاذ مساعد بمعهد التاريخ، جامعة الجزائر 1966-1975.
أستاذ مساعد، مكلف بالدروس بجامعة الجزائر 1975-1986.
أستاذ مساعد مكلف بالدروس بمعهد الثقافة الشعبية بجامعة تلمسان 1975-1986.
أستاذ محاضر بنفس الجامعة 1986-1997.
أستاذ التعليم العالي منذ 1997.

له أكثر من 18 مؤلفا في التاريخ والأدب والتصوف والحضارة، وأكثر من 40 مقالاً باللغتين العربية والفرنسية منشورة في الجزائر وخارجها ضمن مجلات متخصصة أهمها الأصالة والثقافة وأوراق بمدريد الإسبانية، اهتم عبد الحميد حاجيات كثيراً بتحقيق تراث المغرب الإسلامي، كما أشرف وناقش أكثر من 60 أطروحة جامعية ما بين الماجستير والدكتوراه في مختلف الجامعات الجزائرية.

واليوم وبمناسبة بلوغ شيخ المحققين أستاذنا الجليل الثامنة والثمانين من العمر، يقدم أصدقاؤه وزملاؤه وتلاميذه هذا العدد، بما تضمنه من دراسات وبحوث، سائلين المولى القدير أن يمد في عمره وأن يكثر أمثاله من العلماء الجادين الذين ينشدون الحق والحقيقة.

أ.د.حنيفي هلايلي
مدير مخبر البحوث والدراسات الاستشراقية 
في حضارة المغرب الإسلامي
 جامعة سيدي بلعباس

من محتويات العدد:

ملف الدكتور عبد الحميد حاجيات:

إسهامات عبد الحميد حاجيات في تحقيق التراث الإسلامي.
جهود عبد الحميد حاجيات في إبراز الإشعاع الفكري والثقافي لتلمسان.
عبد الحميد حاجيات والتأريخ لشخصيات المغرب الأوسط الزياني.
إسهام عبد الحميد حاجيات في تحقيق التراث المخطوط.
أضواء على الإنتاج العلمي للباحث عبد الحميد حاجيات.

وغيرها...
تكملة الموضوع

حمل كتاب الرحلة الناصرية 1709~1710م

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيّدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


- كتاب: الرحلة الناصرية 1709~1710م.
- تصنيف: سيدي أبو العباس أحمد بن محمد بن ناصر الدرعي.
- تحقيق وتقديم: عبد الحفيظ ملوكي.
- الناشر: دار السويدي للنشر والتوزيع - أبو ظبي.
- رقم الطبعة: الأولى ~ 2011.
- عدد الصفحات: 755.
- حجم الملف: 15 ميجا.

رابط التحميل


حول الكتاب:

“نادرة الزمان” و”أعجوبة العصر والأوان”، هكذا وُصِفَت رحلة الناصري، هي حصيلة عام ونصف من السفر إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج سنة 1196/1782، والوقوف على المشاهد والآثار ومجالسة العلماء والأولياء والصالحين، أغناها الناصري بالمعلومات والاستطرادات، والطرائف والنوادر، فكانت كما أراد لها، صاحبها، ديوان علم وسمر.

تصنف الرحلة الناصرية الكبرى واسمها بالكامل «الرحلة الناصرية إلى الديار النورانية»، ضمن كتب الرحلات الحجازية، وهي من أهم ما وضعه المغاربة في هذا الفن الذي برزوا فيه، على غرار رحلة العياشي الموسومة "بماء الموائد" ورحلة العبدري البلنسي أو "الرحلة المغربية" ورحلة أبو القاسم الزياني المسماة بـ"الترجمانة الكبرى" و"نزهة الأنظار في فضل علم التاريخ والأخبار" للحسين الورثيلاني، و"نحلة اللبيب في أخبار الرحلة إلى الحبيب" لابن عمار الجزائري، و"رحلة محمد بن مسايب إلى الحجاز" وهي رحلة منظومة، و"الرحلة الحجازية" لمحمد بن يحيى الولاتي، و رحلة ابن حمادوش الجزائري المسماة "لسان المقال في النبأ عن النسب والحسب والحال"... وغيرهم.

نالت «الرحلة الناصرية 1709-1710» التي طبعتها دار السويدي للنشر والتوزيع، وحققها عبد الحفيظ ملوكي الحائز جائزة ابن بطوطة لتحقيق المخطوطات عام 2008- 2009.

 في هذا الكتاب يضع المحقق خط الرحلة مصحوبًا بالتواريخ التفصيلية في جداول مرفقة، وعنونه بـ«يوميات الرحلة الناصرية وخط سيرها»، وهذا العمل يُعد تلخيصًا محكمًا للكتاب، استغرقت رحلة الدرعي خمسة عشر شهرًا بدأها من زاوية إكوز المغربية، ثم المدن التي مر بها بدءًا من بسكرة في الجزائر ثم طرابلس، ثم تاجوراء، بعدها القاهرة... إلى أن وصل مكة المكرمة فالمدينة المنورة وكان مجموع مدة إقامته في تلك المدن فقط أربعة وتسعين يومًا، وباقي الأشهر والأيام قضاها في الترحال بينهم. 
تكملة الموضوع

.
مدونة برج بن عزوز © 2010 | تصميم و تطوير | صلاح |